آخر الأخبار

45 دقيقة اشتباكات.. عقيد صاعقة يكشف تفاصيل إصابته في «البرث» .. بالفيديو

img
سلايدر سياسة

كشف العقيد أبو بكر محمد عبدالخالق، أحد مقاتلي قوات الصاعقة المصرية عن طابع البطولة الخاص به، وهي إصابة في وجهه، خلال حديثه مع الإعلامي أحمد فايق ببرنامج «مصر تستطيع»، المذاع على شاشة «Dmc».

يوم مقاتل الصاعقة بيكون يوم ممتد عندنا شوية مش 24 ساعة

وقال العقيد أبوبكر: «كنا في مداهمة في منطقة البرث بشمال سيناء، وكانت بعد عمل 3 أيام متواصلة، ويوم مقاتل الصاعقة بيكون يوم ممتد عندنا شوية مش 24 ساعة، خلصنا المداهمة وطهرنا المنطقة من العبوات الناسفة، وكنت بستأذن نرجع، جالي بلاغ على الجهاز إنه فيه محطة إعادة إرسال خاصة بالموتوريلا اللي بيستخدمها العناصر التكفيرية واتبلغت بالإحداثيات بتاعتها واتطلب مني أتحرك على الإحداثي ده علشان أجيب المحطة دي واتحركت بالقوات وقدرنا نجيب المحطة واشتبكنا مع عنصرين من العناصر دي وقدرنا نصفيهم في طريق العودة اتعمل كمين وانفجرت  المدرعة بتاعتي لأني كنت قائد المداهمة وبكون في أول مركبة».

الانفجار أدى لارتفاع المركبة 8 أمتار

وأضاف العقيد أبوبكر: «الانفجار كان 2 عبوة برميلية واحدة 200 كيلو وواحدة 160 كيلو، الانفجار أدى لارتفاع المركبة حوالي 8 أمتار بسبب الموجة الانفجارية ونزلت في الحفرة وكان في ضهرنا التبة والجنب اليمين أشجار ومزارع والاشتباك استمر لفترة 45 دقيقة لأنهم كانو عاوزين ياخدوا حد مننا، وكانت كمية الذخيرة كبيرة وأسلحة تقيلة ومختلفة، ولكن قدرنا نحتوي الموقف وسيطرنا ووقعنا منهم 6 عناصر تكفيرية، وكنت طلبت الدعم، ورجالتي حاولو يدخلوني المركبة لأني كنت مصاب وبنزف وعندي جروح قطعية وارتجاج في المخ».

وزير الدفاع جه زارنا في المستشفى

وتابع أبو بكر: «وقت الموجة الانفجارية مش بنكون قادرين ناخد النفس من الضغط، ولكن كان لازم أأمن الرجالة وأصد الهجوم، واستمرت المعركة لأننا كنا عاوزين نجيب جثامينهم لأنه عندنا مبدأ لما نوقع حد نجيب الجثامين بتاعته، واستمر القتال شوية لحد ما جه الدعم، وأخلوني أنا وزمايلي المصابين واتعمل لينا الإسعافات الأولية بمستشفى رفح واتنقلنا على مستشفى العريش وبعدهما مستشفى المعادي وكل القادة كانوا متابعنا من أول قائد قوات الصاعقة وحتى وزير الدفاع وجه زارنا في المستشفى».

واستكمل بطل الصاعقة المصرية: «اتعالجت وخفيت ورجعت أكمل مداهمات تاني في شمال سيناء».

مواضيع متعلقة

اترك رداً