ألحد وعاد لإيمانه بعد حادثة غريبة ..!! وابنه مخرج مشهور.. مالا تعرفه عن محمود الجندي

img
سلايدر فنون
– ولد الفنان محمود الجندي في “أبو المطامير” بمحافظة البحيرة، عام 1945 لعائلة كبيرة مؤلفة من تسع أولاد.
درس بإحدى مدارس الصنايع قسم النسيج، وبعد تخرجه عمل في أحد المصانع، ثم التحق بالمعهد العالي للسينما وتخرج عام 1967
– بعد تخرجه في معهد السينما، أصبح ضابط احتياط بالجيش، وقضى 7 سنوات في القوات المسلحة، ورأى أنها من أفضل فترات حياته، بحسب ما ذكره في لقائه ببرنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا”
– ليس شيعيًا كما يتداول البعض، ونفى ذلك في لقائه ببرنامج “حفلة 11” وذكر أن الشائعات بدأت تحوم حوله بعد سفره إلى مدينة تكريت العراقية للمشاركة في إحياء الذكرى السنوية لـ “مذبحة سبايكر”.
– ذكر في عدة لقاءات إعلامية، أنه ألحد في إحدى فترات شبابه لـ3 سنوات، بسبب حالة تساؤل وتمرد قوية مرت به، جعلته يبحث كثيرًا عن أصل الوجود والتقاليد، خاصة بعد انتقاله من القرية إلى المدينة
– تفاجأ عام 2001 بحريق شبّ في منزله، ورأى مكتبته تحترق أولًا من الجانب الذي يحمل كتب الإلحاد، وكانت هذه اللحظة بالنسبة له رسالة قال عنها: “نورت بصيرتي أني أعيد طريقة تفكيري وأسلوب حياتي”
حريق منزله لم يكن سببًا في ابتعاده عن الإلحاد فقط، بل كان سببًا أيضًا في وفاة زوجته الأولى “ضحى حسن” لضيق في التنفس لم تحتمله
– وقد أثمر زواجهما عن 3 بنات وشاب هو المخرج أحمد الجندي. وتزوج بعدها 3 مرات.
– ابنه هو المخرج المعروف “أحمد الجندي”، من أشهر أعماله “اتش دبور” و”طير إنت” و”لا تراجع ولا استسلام” وتميزت معظم أعماله بانتمائها لمدرسة كوميدية تعتمد على السخرية من الثقافة الشعبية
– صرح في لقائه ببرنامج “حفلة11”: “أن أصغر بناته تدعى مريم أنجبها من زيجته الأخيرة، وهي الوحيدة من بناته التي تهوى التمثيل وتتعلمه، وتدرس الإعلام في الجامعة الأمريكية”
– عام 2003، تزوج الفنانة عبلة كامل، بعد عامين من وفاة زوجته الأولى، ولكنهما انفصلا بعد عدة أشهر لأسباب خارجة عن إرادتهما على حد وصفه..
– وقال في حواره ببرنامج “حفلة 11”: إنه رفض أن يكون “جوز الست” بعد أن لاحظ أن بعض الأدوار عٌرضت عليه مجاملة لها، خاصة أنها كانت أكثر شهرة منه حينها.
– وذكر في لقاء سابق له، أن قيمة المهر المكتوب في عقد زواجهما يبلغ ربع جنيه فقط، واعترف بأن سر اختياره لها كزوجة هو “أصولها الريفية” وتشابهها مع أفكاره وأخلاقه..
– أعلن اعتزاله بعد مشاركته في مسلسل “رمضان كريم” 2017، لعدم شعوره بالتقدير، خاصة بعد ما عرضت قناة “dmc”المسلسل ولم تمنحه حقه الأدبي في الدعاية على حد قوله
– ولكنه عاد بعد ذلك للعمل، وأوضح أنه ابتعد فقط لبعض الوقت بسبب ما حدث معه.
– كانت أول مسرحية شارك فيها بعنوان “على ضفاف اليرموك”، وكان دوره ينحصر في تقليد صوت “صهيل الحصان”، بعدها اتجه إلى الإنشاد الديني
– بدأ الغناء في معهد السينما، وأطلق ألبومه الغنائي “فنان فقير” بعد أن برزت موهبة الغناء في عدد من الأعمال الفنية التي قام بها والتي أظهرت براعته في المواويل تحديدا، مثل غنائه في مسرحية “البرنسيسة”..
– اشترك كـ “كومبارس” في مسلسل عيد الأعياد عام 1965، مع عادل إمام وصلاح السعدني، وكان مساعد المخرج حينها الراحل إسماعيل عبدالحافظ..
– وبعدها أسندت إليه البطولات التليفزيونية والسينمائية، وتوالت أعماله وإبداعاته.

مواضيع متعلقة

اترك رداً